الموقرون

دعنا نعرفك على كبرى الشخصيات التي دعمت الإسلام والشخصية التي أسمينا ساعاتنا على اسمها.

الله رب العالمين

الإيمان بالله فهو – جلّ وعلا – لا تدركه الأبصار ولا الأسماع، وهو الأول والآخر. وهو العليم القدير، الذي لم يلد ولم يُولد ولم يكن له كفواً أحد. هو الله وحده لا شريك له. يثيب من يشاء ويعذب من يشاء ويسع برحمته من يشاء.

وأقرب السبل للتقرب منه عز وجل هي الصلاة وقراءة القرآن..

النبي محمد، صلى الله عليه وسلم

محمد صلى الله عليه وسلم أرسل الله تعالى النبي الأمي محمد بن عبدالله خاتم الأنبياء و المرسلين – صلى الله عليه وسلم – إلى العالمين كافة جنهم و إنسهم ليهديهم إلى الصراط المستقيم. ولد صلى الله عليه وسلم في مكة عام 571 ميلادياً. وكان صلى الله عليه و سلم يقضي كثيراً من وقته في التفكر والتأمل حتى أتاه الوحي وأنزل الله تعالى عليه القرآن الكريم, كتاب لا ريب فيه هدى للعالمين.

بداية الوحي تحدثنا كتب السيرة عن قصة الوحي عند بلوغ الرسول صلى الله عليه وسلم أربعين سنة حيث نزل جبريل عليه السلام أول مرة على محمد صلى الله عليه وسلم وهو يتعبد في غار حراء وقال له اقرأ فقال صلى الله عليه وسلم ما أنا بقارئ وتكرر الأمر و تكررت الإجابة و في الثالثة قال جبريل عليه السلام لمحمد صلى الله عليه وسلم "اقرأ باسم ربك الذي خلق". و بعد أن رجع إلى زوجه خديجة وأخبرها بما حدث استشارت أحد بني عمها و كان مترهباً فقال لها إنه الناموس الذي نزل على موسى أي أنه وحي من الله و أنها كلمات الله الواحد الأحد (القرآن). ظل النبي صلى الله عليه وسلم يتلقى الوحي طوال حياته، و أن الله اصطفاه ليكون رسوله و كلفه بالرسلة ليبلغها للناس كافة فبدأ يدعوا الناس إلى عبادة الله الواحد الأحد و صارت الناس تأتيه من كل مكان لتستمع لما لديه. مما أغاض أهل مكة من محمد و أتباعه و ضيقوا عليه الخناق فخرج صلى الله عليه وسلم مهاجراً مع من تبعه من مكة إلى المدينة في عام 622 ميلادي و تعد هجرة النبي من أهم و أبرز أحداث التاريخ الإسلامي حتى أنها اتخذت بداية للتقويم الهجري. وفي خلال عشر سنوات تزايد عدد المسلمين و تمكن محمد صلى الله عليه وسلم و المسلمين معه من فتح مكة و العودة إلى ديارهم فهو صلى الله عليه وسلم لا ريب نبي الله و خاتم رسله إلى خلقه وظل يدعوا قومه و يرشدهم إلى الصراط المستقيم حتى إلتحق بالرفيق الأعلى عن عمر ناهز 63 عاماً

بلال، الصحابي الجليل

تيمناً بهذا الصحابي الجليل، فقد اخترنا أن نسمي ساعات الصلاة ‘بلال’ إحياءً لذكراه العطرة، رضي الله عنه. كان بلال من أوائل من دخلوا في الإسلام وقد وهب حياته لله عز وجل. وكان بلال يتمتع بصوت جهوري رنان، لذا فقد لُقب بمؤذن الرسول إذ كان رضي الله عنه أول من شَرُف برفع الأذان..